قصتنا.

انطلق مركز “نصف” من فكرة ظلت تراود مؤسسته ورئيسته التنفيذية، مي صالح المزيني، على مدى ثلاثة عقود، حيث عايشت الحاجة إلى تمكين المرأة السعودية والعربية في الوظائف القيادية بما يلزم من مهارات وأدوات للقيام بدورها الفاعل في تحقيق التنمية المستدامة. فعلى الرغم من الدعم الاستثنائي الذي تلقته من رؤسائها من الرجال ودورهم الكبير في تطورها المهني، كانت مي تعد نفسها أقلية كإمرأة، ولم تجد أمامها نماذج كثيرة من القدوات النسائية التي يمكنها أن تحتذي بهم أو تسترشد بنصحهم؛ وعلى ضوء مناقشات مستفيضة مع فريق من قيادات نسائية يتمتعن برصيد مميز من الخبرات المهنية والإدارية على المستويين المحلي والعالمي، تبلورت فكرة مركز "نصف". 
ويطمح مركز نصف في تمكين المرأة السعودية والعربية من الاستفادة من الدروس التي اكتسبنها خلال مسيرتهن المهنية.
وبداية بمؤسسة المركز ورئيسته التنفيذية، مي المزيني، فلديها مسيرة مهنية حافلة تمتد لأكثر من 29 عامًا من العمل والقيادة الإدارية في واحدة من أبرز الشركات المرموقة في العالم، وهي شركة "أرامكو السعودية"، كما انها مدربة معتمدة من الاتحاد الدولي للتدريب:
International Coaching Federation (ICF)
وعضو في عدد من المجالس الاستشارية والأنشطة البارزة في مجال إثراء التنوع في الموارد البشرية وتمكين المرأة انطلاقًا من إيمان راسخِ بالدور الذي يمكن أن تقوم به بصفتها نصف المجتمع وشريك رئيس في تحقيق أهداف التنمية.